اضغط علي الاعلان لطلب الاتحاق بنا

متابعه علي الفيس بوك

الجمعة

دراسة السيرة النبوية... ضوابط ومفاهيم

نشرت من طرف : سعيد استار  |  في   12:12 م


السيرة النبوية بوقائعها المختلفة تمثل حياة النبي - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه، ودراستها أمر مهم لكل مسلم فضلا عن المربين والمعلمين، إذ هي مادة سلوكية تربوية ذات أهداف اعتقادية وأخلاقية.
لكن هناك بعض المفاهيم الأساسية والضوابط الهامة لدراسة السيرة دراسة علمية صحيحة، حتى تؤتى ثمارها، وذلك لأنها ليست ضَرْباً من التاريخ فحَسَب، إنما هي منهج متميز، وعِبَر متجددة، وسلوك يُقتفى، لأنها سيرة الرسول الأسوة، والإمام القدوة - صلى الله عليه وسلم -، الذي لا يصح عمل ولا عبادة إلا باتباعه.
قال الله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً}... (الأحزاب : 21)، وقال: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا}... (الحشر : 7)، وقال: {وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا}... (النور : 54)..
ودارس السيرة النبوية بحاجة إلى التعرف على ضوابط المنهج العلمي الصحيح في دراستها من حيث: مصادرها الصحيحة، وضوابط استخراج الدروس والفوائد منها، والالتزام بفهم السلف الصالح - أهل السنة والجماعة -، مع الوعي بقضايا العصر، وصدق العاطفة والوفاء بحقوق النبي - صلى الله عليه وسلم -، ومعرفة عصمته وعلو قدره ومنزلته.. وغيرها من ضوابط، حتى نجعل السيرة النبوية من أهم الأسس والدعائم في بناء النهضة والحضارة الإسلامية المعاصرة، ونقتدي بمواقف صاحبها - صلى الله عليه وسلم - في شتى مجالات الحياة ..
المصادر التي تُسْتقى منها السيرة:
هذه المسألة مهمة في دراسة السيرة النبوية، لأن معرفة المصادر الموثوقة والرجوع إليها مما يساعد على الفهم الصحيح لها، بخلاف من يبحث ويدرس السيرة النبوية من خلال ما كتبه أهل الأهواء والبدع، وعدم التوثيق والتدقيق العلمي..
ومصادر السيرة من حيث التوثيق يمكن تقسيمها إلى ثلاثة أقسام: مصادر أصلية وموثوقة، ومؤلفات بعد عصر الرواية والإسناد، ودراسات معاصرة عن السيرة النبوية ..
1 - مصادر أصلية وموثوقة وهي:
أ) القرآن الكريم:
يقف القرآن الكريم في مقدمة مصادر السيرة النبوية، ففيه بيان واضح للعقيدة والشريعة، ويتضمن وصفاً للعديد من الأحداث والغزوات، وثبوته بالتواتر القطعي أمر مُسَّلم به، ولا مِرْيَة فيه، قال الله - تعالى - عنه: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}... (الحجر : 9)..
وحديث القرآن الكريم عن السيرة النبوية كثير، وعرضه منوَّع، ومنهجه في عرض الأحداث والوقائع يتميز بالشمول في تحليل الحدث ومعالجته، ويركز على الآثار والنتائج.. ويلحق بالقرآن الكريم كتب التفسير وأسباب النزول، ففيها الكثير من الأخبار المتعلقة بالسيرة النبوية، لكن رواياتها بحاجة إلى نقد وتمييز لمعرفة الصحيح من غيره..
ب) ما دونه علماء الحديث بالأسانيد في مصنفاتهم من أحداث السيرة المشَّرَّفة وأخبارها.. فإن مصنفات المحدثين وما فيها من الأخبار والروايات قد خضعت لنقد وتمحيص من علماء الجرح والتعديل، ونصوا على صحيح الأخبار وحسنها، وميزوها عن ضعيفها وموضوعها، مما سَهَّل على الباحثين القدرة على النقد ومعرفة الصحيح من غيره .
ج) ما جمعه علماء السيرة ورواتها الأوائل، من أمثال عروة بن الزبير المتوفىَّ (93هـ)، ومحمد بن مسلم الزهري المتوفى (124هـ)، وموسى بن عقبة المتوفى (141هـ)، وابن إسحاق المتوفى (151هـ)، وغيرهم، وكذا ما دُوِّن في المصادر التاريخية العامة من الحوادث والتراجم، وهذا النوع يحتاج إلى نقد وتمييز لمعرفة الصحيح من غيره قبل أن نأخذ الدرس التربوي والعِبْرة من الحدث، وقبل الاستدلال به على الحكم الشرعي..
2 - المؤلفات بعد عصر الرواية والإسناد:
من بداية القرن الخامس الهجري، وهذا النوع من المصادر يُنظر إليها بحسب اتجاهات مصنفيها الفكرية والعقدية، وكذا بحسب مناهجهم في التصنيف، من حيث اشتراط الصحة فيما يذكرون أو عدم اشتراطها، والمصادر في هذا القسم أنواع :
- مصادر كتبها علماء ثقات من أهل السنة والجماعة وعلى طريقة السلف في الاعتقاد، ومنهج التلقي والاستدلال، من أمثال: ابن عبد البر (المتُوفى 463هـ)، وابن الجوزي (المتوفى 597هـ)، والنووي (المتوفى 676هـ)، وابن تيمية (المتوفى 728هـ)، والذهبي (المتوفى 742هـ)، وابن القيم (المتوفى751هـ)، وابن كثير (المتوفى 774هـ)، وابن حجر (المتوفى 852هـ)، وابن عبد الوهاب (ت 1206هـ)، فهذه مصادر يُعتمد عليها ويُهتم بدراستها مع ملاحظة اجتناب ما قد يقع فيه بعضهم من خطأ، إذ لا عصمة لأحد من الخطأ، فكل يؤخذ من قوله ويرد إلا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم - ..
- ونوع من المصادر ـ ينبغي الحذر منها ـ كتبها علماء يغلب عليهم أو تنزعهم اتجاهات ونزعات فكرية مخالفة لطريقة السلف الصالح - أهل السنة والجماعة -، كمن له: اتجاه معتزلي، أو شيعي، أو صوفي ... وتلك المصنفات لا تخلو من التأويل الفاسد، أو الأخبار الضعيفة، أو المكذوبة، وكذا الحكايات والمنامات والرؤى، وأكثر ما يبرز هذا في الفكر الشيعي والفكر الصوفي ..
3 - دراسات معاصرة عن السيرة النبوية:
من المعلوم أن هذا العصر يموج بكثير من الأفكار والاتجاهات المختلفة، وقد تأثر بعضه ببعض بسبب تيسير نقل المعلومات وسهولتها وسرعة الاتصالات، وتقدم الوسائل الإعلامية.. والدراسات عن السيرة النبوية في هذا العصر كثيرة، ومن اتجاهات فكرية مختلفة، ويغلب على كثير منها استخدام أسلوب التحليل للنصوص، وهو أسلوب ناجح ومفيد في دراسة السيرة النبوية إذا كان المؤلف أو الباحث يملك المرجعية الشرعية، وفقه اللغة التي نزل بها القرآن الكريم، ومن فهم حقيقة الإسلام ومنهجه الكامل، مع الاعتقاد بأنه الدين الحق الذي لا يقبل الله من أحد سواه، ولا يصلح لهذا العالم غيره ..
أما إذا كان الباحث لا يؤمن بهذه المعاني، أو تنقصه المعرفة الشرعية فإن الغالب أن لا تكون نتائج دراساته صحيحة وإن أتقن طرائق المنهجية المعاصرة من أسلوب التحليل النفسي، والتحليل الاجتماعي، وبيان أثر البيئة.. لأن شخصية النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وتصرفاته ليست نابعة من هذه المنابع، إنما هو ـ عليه الصلاة والسلام ـ رسول من الله يوحَى إليه، قال الله تعالى: {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى}... (النجم: 3 - 4)..
ولهذا لا نستغرب أن نجد في الدراسات المعاصرة عن السيرة النبوية أثر الاتجاهات الفكرية السائدة، فالاشتراكيون - مثلا - يفسرون حوادث السيرة تفسيراً يخدم منهجهم وفكرهم، وكذا أصحاب المدرسة العقلية الذين يقفون أمام الروايات والأحداث التي لا تستوعبها عقولهم فيردوها - رغم صحتها -.. وهكذا تسير كل فرقة في دراساتها عن السيرة النبوية حسب منهجها الفكري، ومن ثم فعلى المسلم الحذر من مثل هذه المؤلفات وإن حَسُنَ فيها التحليل المنهجي للسيرة أو ربطها بالواقع..
ولكن ليست هذه هي الصورة الوحيدة في الدراسات المعاصرة عن السيرة النبوية، وإنما توجد دراسات علمية وكتب نافعة كثيرة، جمعت بين أسلوب التحليل للنصوص، وأسلوب القدامى من العلماء في حشد النصوص وتصحيحها والاستدلال بها، مع امتلاك القدرة العلمية والمرجعية الشرعية التي تدرك مقاصد الشريعة وتفردها بالمنهج المصلح للبشرية، وإيصالها للسعادة في الدنيا والفوز برضا الله وجنته.. وما يقع في بعض هذه الدراسات والكتب من نقص أو اجتهادات خاطئة لا ينبغي أن تكون مانعة من الاستفادة منها ما لم يكن صاحبها متعمداً مخالفة منهج السلف الصالح وأهل السنة والجماعة وراغباً عن طريقتهم ..
المصدر: موقع إسلام ويب

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة

0 التعليقات :

شعارنا


بسم الله الرحمن الرحيم قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136) سورة البقرة
فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ (61) سورة أل عمران
نرحب بكم بموقع احباب رب العالمين

المتابعون حول العالم


( هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ ۖ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ (15) أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ (16) أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا ۖ فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ (17) وَلَقَدْ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ (18) أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ ۚ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَٰنُ ۚ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ (19) )

الترجمة

back to top